كفر العرب

إسلامى إجتماعى ثقا فى دعوه * لحب الله ورسوله *..تحياتي محمد ابو لفضل


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

سبيل المسلم لدعوة أخيه المسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 سبيل المسلم لدعوة أخيه المسلم في الأحد نوفمبر 04, 2007 1:00 pm

بسم الله الرحمان
الرحيم


إخوتي في الله ,
نعمة من الله أن التحقنا بالإسلام و حملناه في قلوبنا لينير بصائرنا و يفتح سبلنا
و الرسالة التي كلفنا الله بها و أهم مهمة في الإسلام هي الدعوة إلى سبيل الله
بمعنى دعوة الآخرين للالتحاق بسبيل الله
فيمتعوا بالإسلام كما تمتعنا به قال سيد
الخلق عليه الصلاة و السلام "لن يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"
فارتبط الإيمان بشرط هام ألا وهو حب الخير للآخر و تفضيله على النفس و قد أحببنا
الإسلام لأنفسنا و علينا أن نحبه لغيرنا


و الدعوة إلى الله
عنوانها أساسا الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و لتحقيق هذا المراد على المسلم
الفطن أن يقنع نفسه أن الهدف الأساسي ليس أداء واجبه كما هو أقصد بذلك أن ينهى
عن المنكر و يأمر بالمعروف بل و يتقن
واجبه فيسعى إلى أن يؤثر في الشخص الآخر فيقبل النصح و يتحقق المراد باجتنابه
منكرا و إتباعه معروفا .


و على المسلم الذي يسعى للدعوة أن يتمتع بعدة
صفات أهمها: أولا الرفق و الأناة و الرحمة فعلى المسلم أن يعامل أخاه الذي يجهل شيئا معاملة الطبيب
للمريض أي أن الطبيب مهمته شفاء المرضى حيث يسعى جاهدا أن يبحث في سجل معرفته عن
الدواء المناسب له. فلا يجب على المسلم أن ينظر للعاصي نظرة المترفع أو من أخذته
العزة بالنفس فإنما العزة لله جميعا بل عليه أن يشعره بقيمته و أهميته و أن باب
الخلاص مفتوح له على مصراعيه و أنه زيادة للمنفعة لا نقصان لها .


و كما قال الرسول
صلى الله عليه و سلم :" الرفق... ما وضع في شيء إلا زانه و لا نزع من شيء إلا شانه"


و يقول الله عز
وجل :"و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك" فليس السبيل للدعوة أن
تخاطب أخاك بقولك أنت كافر أو هذا حلال و ذاك حرام فهي طرق عقيمة تزيده نفورا و
رعونة و تكبرا على الدين فتكون سببا في زيادة غرقه من جديد. فانظر إلى الحليم
عندما خاطب موسى عليه السلام عندما أمره بالذهاب لفرعون قال"و قل له قولا
لينا"سبحانك ربي أتقول ذلك لمن ادعى الإلوهية و من عاث في الأرض فسادا و من
ظلم ظلما كثيرا فكيف بإخواننا ؟ كيف بأخ لك غلبه شيطانه و غرته دنياه فعصى ربه في
شيء و لكنه لم يفعل فعل فرعون .كان من الممكن أن تكون مكانه و لكن الله من عليك و
الطريقة الوحيدة لحمده هي فتح عيون الآخرين على ما فتحت عليه عيناك


إخوتي كلمة واحدة
تعيننا على انتهاج مسلك صحيح للدعوة "و ادع إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة
الحسنة " الحكمة هي أن تؤتى مفاتيح
القلوب فتعرف أي الأبواب تلج منها إليها فهذا قلب يبجل عقله على مشاعره فخاطبه
بالمنطق و هذا قلب تغلب مشاعره على عقله فحرك أحاسيسه و بث فيها الصحوة . و الموعظة الحسنة هي نصيبنا من العلم من الكتاب و السنة و
الأسلوب المرن في الخطاب.


و الصفة الثانية
المهمة التي يمكن أن نذكرها هي الحلم و الصبر على أخيك فتأخذه بهواه أولا ثم تبدأ
شيئا فشيئا بإقناعه و التأثير فيه فلننظر إلى الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة و
أزكى السلام ما أعظم صبره و ما اجل حلمه
على قومه و عشيرته الذين أذوه الأذى الشديد و لم يتركوا شيئا ليصدوه إلا و فعلوه و
لنتعلم منه و لنقل في أنفسنا أنما كل ما سأعرض إليه زيادة في الأجر و المغفرة و لا
تنظر إلى صد الآخر فتقول لن تكون لي كرة معه بل احمد الله أن شاء تعظيم أجرك و قل
لأن يهدي بي الله شخصا خير لي من الدنيا و ما فيها


فأولا على المسلم
أن يخلص النية بأنه يريد الخير لأخيه و لا
يريد التباهي بالعلم الذي لديه أو المنزلة
التي بلغها من التقوى فيسقط بذلك و العياذ بالله في شرك الرياء بل الهدف هو الدعوة
لله و إحلال المنفعة و الخير


ثانيا أن يتقرب
إلى أخيه بطيب الكلام و عذبه فالكلمة الطيبة حسنة و صدقة ,و الشروع في الثناء عليه
فلا بأس بذلك ما دام الهدف منه آن نكسب مفتاح قلبه فليس هناك من البشر من يكره
الثناء عليه فبطبيعتنا الضعيفة نميل إلى تلقي الثناء أكثر من تلقي النقد


و أقول في نفسي :
المؤمن مرآة المؤمن أما و إن كانت مرآتي لا تريني إلا عيوبي دائما و أبدا فالأجدر
بي أن اكسرها. و نعوذ بالله أن نفعل ذلك و لكن المنطق يقول هذا.


و من ثم على
المسلم أن يحسس أخاه أنه بالرغم مما يفعله
من خير نسي شيئا بطبعه البشري فغفل عن فعل معروف أو ترك معصية و ليزيد درجات عند
ربه عليه اتقاء الله .


نسأل الله أن
يعيننا و إياكم على الدعوة إلى طريق الخير

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى